صناع النجاح

لا تغتنم الفرصة بل اصنعها......صناع النجاح...المفتاح بيدك

يسر المنتدى أن يفتح لكل التلاميذ متوسط المجال للمراجعة و الدراسة... لمزيد من المعلومات الاتصال بالمدير أو الاتصال على البريد العادي خانة بريدية 160 - المرسى الكبير - وهران
أحبتي في الله يسعدني ان اطلب منكم المساهمة في تطوير المنتى بمختلف المشاركات و الاراء و الانتقادات و لكم اطيب المنى

    مراجعة عامة للسنة الرابعة

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات: 195
    تاريخ التسجيل: 10/11/2009

    مراجعة عامة للسنة الرابعة

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء مايو 04, 2010 1:54 pm

    الجمل التي لها محل من الإعراب
    ¨ الواقعة خبراً: نحو: [العلم ينفع = العلم نافعٌ]، [إنّ الجهل يَقتل = إنّ الجهل قاتِلٌ].
    ¨ الواقعة مفعولاً به: نحو: [ظننت خالداً يحضر = ظننت خالداً حاضراً].
    ¨ الواقعة نعتاً: نحو: [نظرت إلى طفل يضحك = نظرت إلى طفل ضاحك].
    ¨ الواقعة حالاً: نحو: [جاء زهير يركض = جاء زهير راكضاً].
    ¨ الواقعة مضافاً إليه: نحو: [أودّع زيداً يومَ يسافر = يوم سفرِه].
    ¨ الواقعة جواباً لشرط جازم، إن اقترنت بالفاء، أو [إذا] الفجائية، كانت في محل جزم: نحو: [من يجتهدْ فلن يندمَ] و]وإنْ تُصبْهم سيّئةٌ بما قدّمت أيديهم إذا هم يقنطون] (2) (الروم 30/36)
    ***الأدوات التى تجزم فعلين. إنْ، من، ما، مهما، متى، أيان، أينما، أنَّى
    تقدم الخبر
    يجب تقدم الخبر على المبتدأ في المواضع الآتية:
    1- إذا كان المبتدأ نكرة، ليس لها مسوغ إلا تقدم الخبر، والخبر ظرف أو جار و مجرور.
    2- إذا كان الخبر مما له صدر الكلام، كأسماء الاستفهام.
    3- إذا قصر الخبر على المبتدأ بما وإلا أو إنما.
    4- إذا كان في المبتدأ ضمير يعود على بعض الخبر.
    والأسماء التي لها حق الصدارة هي :
    1- اسم الاستفهام : أنى ، اين ، أيان ، أي ، كم ، كيف ، متى ، من ، من ذا ، ما ، ماذا .
    2- اسم الشرط : من ، مهما ، متى ، أي ، أنى ، أينما ، إذما ، ما ، حيثما ، أيان ، كيفما .
    3- أسم الإشارة :هذا ، هذان ، هذه ، هاتان ، هؤلاء ، ذلك ، ذانك ، تلك ، تانك ، وغيرها
    4- الاسم الموصول : الذي ، الذان ، الذين ، الذين ، التي ، التان ، اللتين ، اللاتي ، اللواتي وغيرها .
    5- الضمير- بجميع أنواعها ، رفعا ، نصبا ، جرا ، حاضرا ، غائبا ، خطابا .
    6- ما التعجيبية - ما أجمل الوزارة .
    7- كم الخبرية - كما طالب جاء .
    الجملة الواقعة خبرا لناسخ
    كان وأخواتها كان ـ ظل ـ بات ـ أضحى ـ أصبح ـ أمسى ـ صار ـ ليس - زال ـ برح ـ فتئ ـ انفك
    أفعال المقاربة. هي : كاد، وكرَبَ، وأوشك. وتفيد مقاربة الاسم للخبر، نحو : كاد اللّيلُ ينقضي.
    أفعال الشروع، وهي كثيرة، منها : أنشأ، وأخذ، وجعل، وطَفِقَ، وقام، وهَبَّ وغيرها. وتفيد شروع الاسم في القيام بالخبر، نحو : جعلَ المطرُ ينهمرُ.
    أفعال الرجاء . هي: عسى، وحَرَى، واخلولق. وتفيد رجاء المتكلم تحقق الخبر، نحو: عسى البارقة تمطر.
    إِنَّ وَأَخَوَاتُهَا: فَإِنَّهَا تَنْصِبُ الاسْمَ وَتَرْفَعُ الْخَبَرَ، وَهِيَ: إِنَّ، وَأَنَّ، وَلَكِنَّ، وَكَأَنَّ، وَلَيْتَ، وَلَعَلَّ،
    ما ينصب مفعولين أصلهما مبتدأ وخبر ، وهو ظن . وحسب . وخال . وزعم . وجعل . وعد . وحجا . وهب .
    وجميعها تفيد الشك مع ميل إلى الرجحان ، ورأى . وعلم . ووجد . وألفى . ودرى . وتعلم . وتفيد اليقين ، ورد . وترك . وتخذ . واتخذ . وجعل . ووهب . وهذه تفيد تحويل الشيء من حال إلى حال .
    التصغير
    هو تغيير في بنية الكلمة لغرض مقصود بضم الحرف الأول وفتح الثاني وزيادة ياء ساكنه بعده تسمى ياء التصغير مثل : نهر نُهَير ، قلم قُلَيم . . للتصغير ثلاثة أوزان هي : فُعَيل ، فُعَيعِل ، فُعَيعيل
    أغراضه 1 ـ تقليل حجم المصغر . 2 ـ تحقير شأن المصغر . 3 ـ تقليل عدده . 4 ـ للدلالة على تقريب الزمان . للدلالة على تقريب المكان . 6 ـ تعظيم المصغر وتهويله . 7 ـ تلميح المصغر أو تدليله .
    مواضع تقديم المفعول به
    و يتقدّم وجوبا :** إذا كان المفعول به ضميرا متصلا ، و الفاعل اسما ظاهرا نحو : أعانني كتابُكَ .
    ** إذا اتصلّ بالفاعل ضمير يعود على المفعول به ، نحو قوله تعالى " و إذِ ابتلى إبراهيمَ ربُّه " .
    *** إذا كان الفاعل محصورا بـ " إلاّ " ، أو " إنّما " كقوله تعالى " إنّما يخشى اللهَ من عباده العلماءُ " .
    ثالثا : و يتقدّم المفعول به على الفعل و الفاعل وجوبا في :
    إذا كان من الأسماء التي لها الصدارة في الكلام ؛ كأسماء الإستفهام : من أكرمت ؟ أيَّ كتابٍ قرأت ؟
    ** إذا تضمّن المفعول به شرطا نحو ؛ " منْ تكرمْ أكرمْه ، و من هنا إسم شرطٍ في محل نصب مفعول به مقدم وجوبا على الفعل و الفاعل لأنّه من أسماء الصدارة .
    *** إذا جاء المفعول به بعد " أما " التي تضمّنت معنى الشرط ، و ليس للفعل مفعول آخر ؛ نحو قوله تعالى " و أمّا السائل فلا تنهر " حيث فصل المفعول الماثل بين " أم " و جوابها .
    **** إذا كان ضميرا منفصلا كما في قوله تعالى " إيّاك نعبد " .
    ***** إذا أضيف المفعول به إلى اسم من أسماء الصدارة كنحو : صديقَ من رايت ؟
    اسم التفضيل
    تعريفـه : اسم مشتق من الفعل على وزن " أفعل " للدلالة على أن شيئين اشتركا في صفة معينة وزاد أحدهما على الآخر في تلك الصفة . مثل : أكرم ، أحسن ، أفضل ، أجمل .
    صيغ المبالغة القياسية
    مِفْعَال فَعَّال فَعُول فَعِيل فَعِل
    مِعْوان عَلاَّم أَكُول سَمِيع فَطِن
    صيغ التعجب القياسية
    الصيغة الأولى : ما أَفْعَلَه وهي تتكون من : ما أفعلَ المتعجب منه مثل : ما أجملَ القمرَ
    ما : نكرة تامة مبنية على السكون في محل رفع مبتدأ .
    أفعل [أجمل] : فعل التعجب فعل ماضٍ جامد مبني على الفتح ، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره [هو].
    المتعجب منه [القمرَ] : مفعول به [متعجب منه] منصوب ، و الجملة الفعلية [أجملَ × القمرَ] من الفعل والفاعل و المفعول به في محل رفع خبر المبتدأ [ما] .
    الصيغة الثانية : أَفْعِلْ بـه وهي تتكون من : أَفْعِلْ بـ المُتَعَجَّب منه مثل : أَجْمِل بـ القمرِ
    أَفْعِلْ (أَجْمِل) : فعل ماضٍ جاء على صورة الأمر ؛ لإنشاء التعجب مبني على السكون .
    بـ : حرف جر زائد .
    المُتَعَجَّب منه[القمرِ] : فاعل مرفوع ، وعلامة رفعه ضمة مقدرة منع ظهورها اشتغال الاسم بحركة حرف الجر الزائد . أو المُتَعَجَّب منه[القمرِ] : فاعل مجرور لفظاً مرفوع محلاً .
    ـ (إعراب صيغ الإغراء والتحذير)
    الصدقَ: منصوب على الإغراء لفعل محذوف جوازاً الصدق الصدقَ، الصدق الأولى منصوب على الإغراء بفعل محذوف وجوباً والصدق الثانية توكيد الأولى.
    الصدقَ والأمانة: الصدق منصوب على الإغراء، بفعل محذوف وجوباً والأمانة معطوف عن الصدق.
    الكذبَ: منصوب على التحذير بفعل محذوف جوازاً، الكذب الكذب: الكذب الأولى منصوبة على التحذير بفعل محذوف وجوباً والثانية توكيد.
    الكذب والخيانة: الفعل محذوف وجوباً والخيانة معطوف على الكذب.
    إياك والكذب: إيا ضمير منفصل في نصب على التحذير لفعل محذوف وجوباً والكاف حرف خطاب، والكذب معطوف على إياك.
    إياك أن تكذب ـ مصدر أن مفعول به للفعل المحذوف.
    تنبيه : العامل في الإغراء والتحذير يحذف وجوباً مع التكرير والعطف وإياك، ويحذف جواز مع الإفراد فقط.
    أسلوب المدح والذم
    نعم : فعل ماض جامد خصص لإنشاء المدح .
    حب : فعل ماض مبني على الفتح لإنشاء المدح .
    ذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع فاعل .
    الإخلاص : مخصوص بالمدح مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة ، والجملة الفعلية قبله في محل رفع خبر .
    ولتركيب لا حبذا نفس الإعراب ، غير أن " لا " تفيد النفي .
    أستاذ اللغة العربية قصوري محمد متوسطة قلاوسن بوسفر عين الترك وهران

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 30, 2014 6:56 am